17805359710918596
recent
الجديد هنا

نموذج الطائرة - قصص مجلة مريم

الخط


نموذج الطائرة


كان هناك مدرسه مشهورة تقوم بتعليم الاطفال الاعمال اليدوية والفنية ،وكانت مريم قد سجلت بها في اجازه الصيف .

انضمت مريم الى هذه المدرسة ، وفي اليوم الاول من المدرسة طلبت المعلمة من مريم ،ان تعد نموذج طائرة ، بدأت مريم تصنع الطائرة ، وبعد ساعه انتهت مريم من صنع نصف الطائرة وكانت تجلس بجانبها صديقه تدعى لمى ،وكانت تصنع نموذج لسيارة ، و لقد انزعجت بسبب ضيق المساحة المتوفرة لها على الطاولة.

كانت الصديقتان تتقاسمان الطاولة نفسها ، ثم قالت سمر لمريم : أفسحي المكان ! انا احتاج مساحة أكبر . لم تسمع مريم صوت سمر عندما طلبت منها ان تفسح لها المكان ، وذلك لأنها كانت مستغرقة في العمل ، صرخت سمر : أفسحي ! أفسحي ، ثم فقدت اعصابها من شده الغضب ، لان مريم لم تنصت لها ،ولم تتزحزح ولو قليلا .
ولان سمر لم تكن امامها اي مساحة لتعمل عليها ، لذلك غضبت وقاسم برمي العلب التي تخص مريم على الارض ثم قالت : هل يمكن ان تسمعيني الان لو سمحتي ؟
اقتربت منهم معلمتهم وقالت لهم ما الامر ؟

ولاحظت ان الارض مليئة بالعلب ، قالت مريم للمعلمة ليلى : لقد قامت سمر بهدم طائرتي والقاء علبي على الارض .
لقد كنت اعمل في مشروعي ولا اعرف لماذا فعلت ذلك ؟ولماذا كانت غاضبه مني ؟ لم اقل لها اي شيء يزعجها ، ولم المس اي شيء من اشياءها .
اندفعت سمر مقاطعة حديث مريم وهي تقول : كانت تأخذ الطاولة كلها ولم تترك لي اي مساحه لأعمل عليها ، ولقد طلبت منها مرات عديده ان تفسح لي ، لكنها لم تهتم بي ،
قالت المعلمة مريم حسنا ، كل  منكما تحتاج الى مساحه ، ولكن يجب يا سمر ان تطلبي ذلك بهدوء وطيبه وطريقه لائقة .

عند ذلك ادركت مريم خطاها ،وشعرت انه كان يجب عليها ان توفر بعض المساحة لسمر .
وقامت بوضع الطائرة بشكل افقي بدل ان تضعها بشكل عمودي حتى تسمح لسمر بالعمل معها على الطاولة .

شعرت سمر بالسعادة وقالت : الان اصبح لدي مساحه ، و شعرت بالأسف من سلوكها ،ثم قامت بمساعده مريم بجمع القطع الصغيرة من الارض ، و ساعدت كل منهما الاخرى .
الحكمة : عامل الناس كما تحب ان يعاملوك، وحاول دائما ان تفسح المكان الاخرين ،ولا تثر المشاكل ابدا .

Stories & Tales Maryam Magazine
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة